منتدى الثانوية الإعدادية الزلاقة

منتدى الحوار و التواصل التربوي الهادف
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قصة للجميع الســــوق الأسبــــوعــــي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فيلسوف القرن

avatar

عدد المساهمات : 148
نقاط : 444
السٌّمعَة : 0
تاريخ الميلاد : 30/06/1996
تاريخ التسجيل : 31/10/2010
العمر : 21
الموقع : فيلسوف القرن

مُساهمةموضوع: قصة للجميع الســــوق الأسبــــوعــــي   الثلاثاء 22 فبراير 2011 - 6:17

يوم مطير،زخاته أنعشت ما تحت قشات جافة، أفئدة انتفضت نبضاتها معلنة تنفس صبح جديد، وتربة شقت عن صدرها أزرار صفحة لرسم أخاديد، إيذانا بالسماح لبلل بالمرور لإرواء عطش دام سنوات، علها تستعيد حياة مشرقة ماضية، وأذرع شمرت عن سواعدها ترقبا لإعطاء انطلاق عملية تويزة. ونساء تعالت زغاريدهن بمقدم ضيف عزيز اختار لنفسه النأي لسنوات، انتقاما من البشر والشجر والحجر..
يوم ليس كسائر الأيام، إنه يوم السوق الأسبوعي، يوم التجمع واللقاء، والتسوق والتبضع، يوم قضاء الحاجات والإحتياجات..يقصده سكان الدواوير زرافات وأفرادا، راكبين و راجلين، ترصدهم الأعين وهم منحدرون من مسارب بين التلال، وسائرون بين السهول والهضاب كمحاربين موزعين لإيهام عدو مرتقب بقلة عددهم..
إنه بالجملة يوم متفرد ومتميز وذو خصوصيات. فهم يعتبرونه يوم غير عاد، باعتباره يوم اقتناء الزاد، وبيع وشراء المواشي في المزاد. يوم الأعراس والأفراح..يوم تسجيل أطفال في سن التمدرس، يوم التلقيح ضد أمراض، يوم الحملات الانتخابية والإعلانات، يوم كتابة عقود القران وعقود..
معلم الدوار حار في أمره، بعد أن تدارك أن الوقت قد خانه لالتحاقه بالزمرة القاصدة السوق. والطقس الممطر، والجو المكفهر ساهما في إشاعة الدجى وتمطيطه..وانعدام ضجيج التلاميذ المتعود عليه وصخبهم كل صباح باعتباره يوم آخر الأسبوع..كل ذلك جعله يخلف الموعد في اقتناص من يرافقه إلى السوق من أهل الدوار. ضرب أخماسا في أسداس، وأطلق العنان لبصره للقيام بمسح المنطقة لرصد شيء ما يدب، للأسف. لم تلتقط آلتاه البصرية شيئا يذكر، عدا سماعه لزخات مطرية ممزوجة بهدير محرك ينبعث من بعيد، نتج عنه سمفونية إيقاعية تنم عن لحن جميل لأغنية مرتقبة. أصاخ السمع من جديد، وعلت محياه بسمة انفراج تطبعها نفحة فرح، علــه استشعر إقبال من سينقله إلى الســوق.
الأمطار تعزف إيقاعا صامتا بفعل انفتاح التربة لأحضانها، منتشية بالرواء. وحفيف ريح باردة تنفثها جهة الشرق تجعل كل ما يدب يتقوقع على نفسه منشدا الدفء ، وصوت محرك يرتفع هديره ينبي بمقدم آلة ميكانيكية تحصد الأميال...
ما أجمل وجودك بمنطقة عذراء تختبر فيها حواسك، لتعيد ترتيب أوراق انتمائك للإنسانية، وتعيد قراءة فلسفــة الوجود التي أسالت مداد أقلام كبار المفكرين والفلاسفة، القدماء والمحدثين، العرب منهم والعجم..هي فعلا لحظة للتأمل.
تأمل الذات ،تأمل الوجود ، تأمل الكــون..فمقولة الفيلسوف الفرنسي ديكارت: < أنا أفكر إذن أنا موجود> أكيد أصدرها في وضعية مشابهة لوضعيتي، حيث الإحساس بقيمة الشيء، والبحث عن مكامنه. وبالتالي الوجود في وضعية- مشكلة تخول طرح أسئلة، والأسئلة تتطلب أجوبة ، وفي دينامية طرح الأسئلة والبحث عن الأجوبة، يكمن الإحساس بالوجود والتواجد..وأنا مسترسل في فلسفة التفلسف، توقفت شاحنة بمجرد ملمحي بمحاذاة كدية، بعدما لوحت لها من بعيد. هرولت اتجاهها وزخات المطر تتوالى في السقوط. توجهت صوب نافذة السائق، باغتني بالتحية قائلا: السلام عليكم آلفقيه. غادي لســوق أولا ؟.
رددت عليه التحية بأحسن منها، وأجبته بنعم، لاح جهة يمينه بنظرة حيث كانت تجلس امرأتان، معبرا بصمت عن موقف حرج. فككت حرجه قبل أن يرتد له طرفه قائلا : سأصعد ظهر الشاحنة إن كان ممكنا؟. انفكت سريرته بابتسامة ثعلبية قائلا : < آلفقيه راه لفوك كاين ثور غادي نبيعو فالسوق ؟>.أجبته لا يهم سأرافق الثور إن قبلت ؟. ضحك وقال : توكل عالله آلفقيه.
صعدت ظهر الشاحنة..وكلي أمل في الوصول إلى السوق، والتواجد فيه لأتسوق الزاد، وأتسوق الأخبار، وألتقي الرفاق والزملاء والأصدقاء..الثور استفزه وجودي، اقتحمت عليه خلوته، رفع رأسه متطلعاإلى هذه الخلقة الغريبة التي تختلف عنه. استنشق واستنثر ، خفض رأسه. إذاك استرجعت شريط محاربة الثيران الذي تعرفه حلبات الإسبان، وذلك عندما يخفض الثور رأسه إيذانا بالقرنين للإنطلاق والإنغراز في بطن من البطون. استبقت الهجوم بهجوم، فأمسكت بقرنيه. زلت قدمي في روثـــه. ضحك وقهقه وشخــر. لم أعره اهتماما، بل ازددت تمسكا بقرنيه تجنبا للغدر. بعدها انتصبت قائما ، وأنا في حوار معه بالعينين، ازدادت وتيرة التساقطات المطرية، مما جعل الشاحنة تمارس عملية رسم الثمانية بعجلاتها في الطين، مما صعب مأمورية الســائق. وأنا والثور نرقص رقصة الباليــه، نتزحلــق يمنة ويســرة بفعل امتزاج الروث بالماء، عند كل منعرج، وعند كل دارة..وتمسكي بقرني الثورأنســاني كل معيقات الرحلة.
كم قضينا من وقت طويل للوصول إلى الســوق ؟ معظمه تبدد في الخروج من الدوار إلى الطريق المعبدة. ولما وصلنا إلى السوق وجدناه قد انفض
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصة للجميع الســــوق الأسبــــوعــــي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الثانوية الإعدادية الزلاقة :: المواد المدرسة :: الفرنسية :: السنة الأولى ثانوي إعدادي :: الفروض و التمارين-
انتقل الى: