منتدى الثانوية الإعدادية الزلاقة

منتدى الحوار و التواصل التربوي الهادف
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 شفاعة النبي صلى الله عليه وسلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Anwar



عدد المساهمات : 220
نقاط : 666
السٌّمعَة : 0
تاريخ الميلاد : 13/12/1995
تاريخ التسجيل : 19/05/2010
العمر : 21

مُساهمةموضوع: شفاعة النبي صلى الله عليه وسلم   الإثنين 24 مايو 2010 - 9:54







شفاعة النبي صلى الله عليه وسلم





وإن رسـول الله للخلق شافع


وقل في عذاب
القبر حق موضح


هذا البيت في الحقيقة ضمنه أمرين سبق الكلام
فيهما. وقل ... نعم وقل.




وإن رســـول اللــه .....


....................................

وإن رسول الله للخلق شافع، يشير في هذا إلى
شفاعة النبي -صلى الله عليه وسلم- الكبرى العامة، وإلى شفاعته فيمن من دخل النار أن
يخرج منها، شفاعته للموحدين من أمته.


"وإن رسول الله للخلق شافع" هذا مما يجب
الإيمان به، يعني وقل: إن رسول الله للخلق شافع. فأشار المصنف إلى ما تقدم ذكره
والإشارة إليه بيانه، وإن رسول الله يعني: وقل إن رسول الله للخلق شافع، فهو أول
شافع وأول مشفع -صلى الله عليه وسلم-، وذكر أنه له عدة شفاعات، منها ما هو خاص به،
ومنها ما يشركه فيه غيره، وقال -صلى الله عليه وسلم- في الحديث الصحيح:
أعطيت خمسا
-وذكر منها قال- وأعطيت الشفاعة
وقوله: أعطيت
الشفاعة يمكن أن يتناول النوعين: الشفاعة الكبرى وهي المقام المحمود، والشفاعة
الأخرى المشتركة التي له منها النصيب الأوفر.


نعم وإن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- للخلق
شافع، نعم.


......................


وقل في عذاب القبر حق موضح
.

نعم، وقل في عذاب القبر حق موضح. يعني: وقل إن
عذاب القبر حق. وتقدم كذلك القول فيه، ونعيم القبر، فيجب الإيمان بفتنة القبر وعذاب
القبر ونعيم القبر، ولأهل العلم في كتب العقائد الجامعة، وفي مؤلفات خاصة عن هذه
الأمور، بحوث واسعة ومفصلة بأدلة مبسوطة كثيرة، الكلام في عذاب القبر، ومن ذلك كتاب
"الروح" لابن القيم، فإنه ذكر مسائل كثيرة تتعلق بفتنة القبر، وعذاب القبر، ونعيم
القبر، مثل: هل عذاب القبر ينقطع؟ يقول: نعم، يمكن أن يكون عذاب القبر ينقطع، مثل:
عذاب بعض العصاة؛ لأنه يمكن أن تكون معصيته لا تستوجب استمرار العذاب عليه، هذا مما
ذكره ابن القيم، أما عذاب الكافر في القبر فإنه لا ينقطع، وكل هذا من الإيمان
بالقبر.


فأحوال القبور مستورة عن البشر مع قربها منها،
اذهب وافتح القبر بعد كذا وكذا لا تجد شيئا، ولا يظهر لك شيئا، ولهذا مذهب الزنادقة
والذين لا يؤمنون بالله ولا باليوم الآخر، ينكرون هذا لأنهم لا يحسونه ولا
يشاهدونه، وهذا يقتضي أن ينكروا كل الغيوب كل المغيبات، كل ما أخبر الله به ورسوله
من أمر الغيب، والإيمان المحمود والإيمان الذي أثنى الله على أهله هو الإيمان
بالغيب
هُدًى لِلْمُتَّقِينَ الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ



أما الشهادة فليس فيها يعني مزيد فضل، الأمر
المشاهد، فالله لم يوجب على العباد أن يؤمنوا به بالشمس، وبالجبال والبحار
وبالسماء؛ لأنها أمور مشاهدة، إنما أمر القبر أوجب عليهم أن يؤمنوا بما أخبر به في
كتابه، وعلى لسان رسوله -صلى الله عليه وسلم- من الغيوب، تصديقا، يؤمنون بها تصديقا
لخبره وخبر رسوله صلى الله عليه وسلم.


لا إله إلا الله، اللي بعد ذلك.





جامع شيخ الاسلام
ابن تيمية











راجية
العفو







[center][center]


[/center]
[/center]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
شفاعة النبي صلى الله عليه وسلم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الثانوية الإعدادية الزلاقة :: المواد المدرسة :: التربية الإسلامية-
انتقل الى: