منتدى الثانوية الإعدادية الزلاقة

منتدى الحوار و التواصل التربوي الهادف
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قصيدة شعرية عن البيئة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
arabihi othman



عدد المساهمات : 72
نقاط : 250
السٌّمعَة : 0
تاريخ الميلاد : 27/09/1995
تاريخ التسجيل : 21/10/2009
العمر : 22

مُساهمةموضوع: قصيدة شعرية عن البيئة   الخميس 15 أبريل 2010 - 17:49

رجل البيئة همام أصيل
زايد الخيرات ذو الباع الطويل
حول الصحراء جنات غدت
تثمر الرطب به سعف يميل
وحمى الأطيار فيها حرة
كل غريد له الشدو الجميل
والظباء الغيد ترعى صيرها
تتهادى فيه بالطرف الكحيل
من ترى ندا له في عالم
إنه الشهم الأصيل ابن الأصيل
يعربي والدنى شاهدة
صافي الأنساب من قال وقيل
من يساوي زايدا في رفعة
حصد المجد به الفخر الجليل
يا بني قومي هلموا أقبلوا
فالإمارات ازدهى فيه النخيل
فبها ماء فرات رائق
بلسم يشفي جراحات العليل
جمع العرب هنا في ساحة
مثبتا للكون أن لا مستحيل
وحدة أعيى بنا تحقيقها
وهنا تزهو بماء سلسبيل
لا تهابوا للأعادي سطوة
بثبات القلب والفكر النبيل
زايد رمز الوفاء بصدقه
صافي النيات ذو القدر الجليل
بارك الله له في زرعه
من بنيه وبنيهم ألف جيل
تزهر الدنيا على اقدامهم
فهم الفرع من الم
جد الأصيل

وطبيعتنا ما أحلاها‏
أنا أعطيها ما يرضيها‏
وسأحميها لا أؤذيها -ص15-‏
وكذلك صفوان صافي في ( عندي ارنب) ص 20 وتيسير شبيب في ( البيئة خيرا تعطينا ) ص 22 الذي يقول :‏
الطير يغني في فرح‏
يرضيني الطفل وارضيه‏
والبيئة قالت في مرح‏
يحميني الطفل واحميه‏
ومحمد علاء عبد المولى في ( صداقة الحيوان ) ص 66 وفاضل سفان في ( لا تفزع اطيار الحقل ) ص .19‏
لكننا ما ان نترك ما كتبه هؤلاء حتى نقع على ألوان عجيبة من النظم للأطفال وفي الحقيقة لا يفصح الا عن مجموعة من الامراض الفنية التي تعاني منها محاولات الكتابة للأطفال وعلى رأسها محدودية الخيال والضعف في البناء اللغوي والايقاعي والنظم الذي لا يراعي لغة الطفل.‏
فلا أدري ما الذي يجمع بين عالم الطفل وقول احدهم :‏
أي شر في طيور‏
تملأ القفر مراحا‏
وتحيل الخرب المهجور مملوءا صداحا‏
-ص8-‏
وقول الآخر:‏
انها العشق تطهرنا‏
وتزكي فينا الاوطارا‏
والورد جميل متقد‏
وحنين رافق سمارا‏
والجود خضم لا يهدا‏
وهيام لازم بحارا‏
-ص45-‏
الا ان اللافت في نقاط الضعف التي حوتها القصائد انها تحوي الكثير من الهفوات التي لا تليق بمن يجرب في الشعر كما ان الجهة المشرفة على الكتاب كان عليها ان تصحح وتعدل في النصوص بحيث لا نقدم نصا يعلم الطفل خطأ فاحشا او عبارة ركيكة , ومن هذا الكثير في الكتاب اختار لكم قول احدهم :‏
فتثنى البوم شوقا‏
وتهيا للقاها‏
سمعت زينب قالت :‏
ذاك شؤم يا إلها !‏
-ص7-‏
ومن غير المعقول ان نقدم للطفل الفعل تهيأ بلا همزة لأن الشاعر الحقيقي لا يغرس في عقل الطفل ضرورة لا داعي لها , اما كيف نصب الشاعر يا إلها التي حقها ان تكون مضمومة فذاك امر نتركه للضرورة ايضا !!‏
وقول احداهن ان العصافير ( تغريدها غزير ) ص 24‏
ركاكة واضحة .‏
وحكاية الوزن اغرب حيث علينا ان نقرأ بطريقة ملتوية ليستقيم الوزن في قول احدهم :‏
نحن اطفال التليله‏
نبتغي البيئة الجميلة‏
ثم يعود فيقول :‏
ارضها كانت بيادر وجداول وسنابل‏
ص 17‏
ومثل هذا الضعف نجده في:‏
هلموا يا براعم‏
نطلق اليمام‏
لنبعث الرسائل‏
وفيها نقول :‏
نزرع النخيل‏
ليشفى العليل‏
ص 29‏
أرأيتم الى هذا الشعر المصفى وزنا وخيالا ?!‏
وهناك قواف عجيبة كقول احدهم :‏
يمتع القل هناء‏
ويعيد الصفو ليه‏
كن له رفقا وانسا‏
ووفاء وسخيه‏
ص76‏
لا شك اننا نضيع هنا بين رداءة القافية ورداءة التعبير معا .‏
ونقرأ ايضا :‏
يتباهى فيه لما عاد‏
للبيت ويحمل ما يصطاده‏
طيرا وأرانب لم يرحم‏
صار القتل لديه عاده‏
وهنا لا ندري ايضا اين الوزن ? وكيف ساغ للناظم ان يجمع ( يصطاده) مع (عاده)?‏
ويحق لنا من منطلق تربوي ان نعترض على من كتب :‏
علموا الاجيال حب الروض في عمر الطفولة‏
يتعاظم حبهم للارض في سن الرجولة‏
ص 53‏
ترى هل نسي صاحب الكلام ان الاطفال ذكور واناث ? لذا فان حصر مستقبلهم بسن الرجولة فيه ذكورية ظالمة تواصل تقليدية عمياء في التمييز وما كان يجدر بالقافية ان تجر الكلام الى هذا المزلق الخطر !‏
القارئ لهذا الكتاب يشعر بأن نشر المحاولات شيء وتقديم الكلام الركيك بهذه الأناقة شيء وآخر ,كنا نتمنى من وزارة التربية وهي معنية اكثر من غيرها بسلامة التعبير - ان تدقق اكثر وان تعمل على رعاية الكلمة الجميلة والسليمة والتي تحلق بأطفالنا عاليا .. لا ان تقع بهم على ارض جرداء..بلا ظل .. ولا ما ء!‏
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصيدة شعرية عن البيئة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الثانوية الإعدادية الزلاقة :: الأنشطة الموازية :: إبداعات شعرية و قصصية :: عربية-
انتقل الى: